2014-11-21

8 وسائل تجعلك سعيداً في حياتك

8 وسائل تجعلك سعيداً في حياتك
 
8 وسائل تجعلك سعيداً في حياتك
8 وسائل تجعلك سعيداً في حياتك
     
  السعادة ليست خياراً يمكنك أن تتفاوض عليه أو أن تتنازل عنه لأيّ سبب، مهما كان ذلك السبب فلا تتراجع قيد أُنملة عن سعادتك، حتى في أحلك الأوقات وأكثرها قتامة حافظ على روحٍ سعيدة ومُتعطشة للسرور.


       هناك من يربط سعادته بالحصول على مبلغ كبير من المال أو الزواج بفتاة أحلامه أو أن يرزقه الله عز وجل بطفلٍ صغير يملأ عليه حياته فرحاً وغبطة.


      هذه كلها أسباب لتكون سعيداً لكنها ليست السعادة ذاتها، تستطيع أن تطرق أبواب السعادة ولا تنتظرها أبداً، تستطيع أن تأوي إلى فراشك في نهاية يوم شاق وأنت سعيد، وتستطيع أن تستيقظ وبداخلك عالم من السعادة لا حدود له، تستطيع ذلك وأكثر، تذكر أنّ سعادتك بيدك وأنت المسئول عنها. 
 
             1 - كن متفائلاً :

       حاول أن تنظر إلى بقعة الضوء في آخر النفق، إنّ الطريق الذي اخترته لحياتك بصعودك إلى القمة ليس بالسهولة التي تتخيّلها، ستُواجهك صعاب تجعلك تُفكر مراراً بأن تتخلى عنه، لا تستسلم وواصل سيرك حيث قررت، وحافظ على ابتسامة تشّع بالتفاؤل.


              2 - تقبل نفسك :

        لا تتحدث إلى نفسك بأحاديث تشمئز لها النفس، لا تقل لماذا لم تحصل على أنفٍ مثل فلانٍ من الناس أو جسمٍ رشيق مثل علاّن، أنت جميل كما أنت، كما خلقك الله عز وجل، ربما يكون ذاك الرجل أو المرأة كما تقول أكثر جمالاً ورشاقة منك، لكنك تملك أشياء لا يملكها الآخرون، تملك سعادة بداخلك يودّ غيرك لو ينعم بالقليل منها، كن سعيداً دائماً. 


            3 - خطط للحصول على المال :

      كما قلت سابقاً قد يكون المال وسيلة لكنه وحده لا يجعلك سعيداً، إذا استطعت أن تحصل على المال الذي يكفيك مؤونة الناس فهذا هو المطلوب، السعادة لا تُشترى بالمال لكنّ المال قد يكون سبباً، فاحرص على الحصول عليه مادام يُحافظ على ابتسامة مُشرقة تتألق في وجهك.


                           4 - اهتم بجسدك :

      أسأل الله لك السلامة من كلّ الأمراض، حاول أن تبذل الجهد للمحافظة على الجسد الذي تحمله معك في كلِّ وقت، اذهب للطبيب في زيارة دورية للاطمئنان على صحتك، مارس التمارين الرياضية اليومية، احرص على شرب لترين من الماء كلّ يوم، هذه تجعل نظرتك لجسدك إيجابية وتعكس سعادتك.


          5 - ابقى قريباً من عائلتك وأصدقائك :

     العائلة هي المحضن الدافيء، ستفتقد سعادتك إذا كنت في مكان بعيدٍ عن أحبابك، أتمنى أن لا تبتعد، لكن إذا قُدّر لك لأيّ سبب حاول أن تكون على تواصل دائمٍ معهم، ولا تنسى أصدقائك أبداً، لقد كانوا أوفياء لك طيلة أعوامٍ سابقة فاحفظ لهم وُدّهم.


         6 -   اشعر بالآخرين :

    تحسّس ما يُعانيه فقير لا يجد قوت يومه، مُدّ يدك لمريض لا يجد قيمة الدواء، خفّف وطئة السنين على أطفالٍ أيتام فقدوا حضن الأب وكُتب لهم مواجهة قساوة الحياة، كن مفتاحاً من مفاتيح سعادة الآخرين لتهنأ بالسعادة.


         7 -   تحدث لكبار السن :

    استمع لأحاديث الماضي، كيف كانوا ينحتون الصخر وهم يقطعون المسافات البعيدة ليحصلوا على التعليم لأنّه لا توجد مدرسة في قريتهم، كيف قُدّر له أن يترك الدراسة ليُساعد والده في إعالة إخوته، أطلق لخيالك العنان وكن مُمتناً لماضٍ جعلك سعيداً في هذه اللحظة.


         8 - سامح الآخرين :

     أكثر الأشياء التي تكون برداً وسلاماً على قلبك هي أن تزيل عنه أدران الحقد، لا تفقد بريق سعادتك لأجل خصومة زائلة، فالدنيا لا تسعُ شخصين مُتخاصمين، فوفّر عليك حمل الكراهية واسعد بحياتك.
 

2014-11-18

6 أشياء يمكنها تغيير حياتك

6 أشياء يمكنها تغيير حياتك

أشياء يمكنها تغيير حياتك
6 أشياء يمكنها تغيير حياتك


التغيير ليس سهلاً، وكذلك النجاح، فلا تظن عكس ذلك.

       الغريب أننا نرغب بتغيير حياتنا والحصول على أشياء كثيرة جيدة وغير جيدة بالنسبة لنا، ومع ذلك لا نفعل شيئاً تجاهها، نكتفي بالحديث فقط عن أحلامٍ تُعشّش في عقولنا الصغيرة وفقط!

       لا شك أنك حلمت يوماً بمنزلٍ كبير وسيارة فارهة وأسرة سعيدة وأصدقاء مخلصين تجدهم عند حاجتك إليهم!

        لكنني أودّ أن أُصارحك بأنّ المشكلة لا تقع على عاتق الأحلام، فالناس جميعاً يحلمون حتى يملّ الحلم من أحلامهم ويغادرهم من غير رجعة!

        المشكلة تكمن فيك أنت عندما ترفض أن تفعل ولو شيئاً بسيطاً لأحلامك، تعتقد بأنّ مجرد الحلم يمكنه أن يُميّزك عن الـ 95% من الناس الذين يكتفون بالحلم، بينما عليك أن تُشمّر عن ساعديك وتلحق بأحلامك.

       عزيزي القارئ أودّ أن أخبرك عن أشياء يمكنها تغيير حياتك بالفعل، هل أنت جاهز؟ لنبدأ.
 
     1 - غيّر روتين حياتك اليومي :

         حاول أن لا تستيقظ في الثانية عشرة ظهراً، وفكر بأن يبدأ يومك في الخامسة صباحاً، سيكون تغيير فوق ما تتصوّره، تخيّل أنك فعلاً تستيقظ في الخامسة وتُمارس أشياء كثيرة تجعل يومك بأفضل ما يمكن، تجلس مع نفسك في لحظة صفاء للتفكير في أهدافك الرائعة، تتدرب تمارينك الرياضية لمدة نصف ساعة، تقرأ كتاباً لمدة ساعة، كلّ ذلك قبل أن تنطلق لأعمالك، حياة رائعة أليس كذلك.
 
     2 - اخرج من منطقة الراحة :

        غامر فلن تستطيع بلوغ أحلامك والصعود إلى القمة إذا لم تُغامر، افعل ما يراه الآخرون مستحيلاً، هذا ما يفعله الناجحون فلماذا لا تفعل مثلهم؟

     3 - عش اللحظة الحالية :

        هذه أجمل وأفضل لحظات حياتك على الإطلاق، عندما تقرأ هذه الكلمات وتشحن نفسك بالطاقة والحماس الكافي فأنت على استعداد لتفعل أيّ شيء في هذه اللحظة، لا تُحاول أن تُوقف تقدمك للأمام بحجة أنّ الماضي يقف حجر عثرة في طريقك، إذا فعلت ذلك فأنت من يقف في طريقك!

     4 - كن إيجابياً :

        سأخبرك بشيء بسيط، ماذا تفعل إذا كان كلّ من حولك سلبياً؟ هل تعرف الإجابة؟ الإجابة ببساطة أن تبقى مُحافظاً على إيجابيتك، قد تعتقد أنني مثالي زيادة عن الحدّ، هذا شأنك، لكنني أُؤكد لك أن الناجحون طيلة العصور لم يكونوا إلا أشخاصاً يرون في كلِّ مصيبة يتعرضون لها فرصة حقيقية للنجاح، لذلك أنصحك أن تبقى إيجابي إذا رغبت أن تكون في صفِّ الناجحين، وأظنك ستفعل ذلك. 

    5 - لا تُقارن حياتك بأحد :

       أنت شخصٌ فريد وبديع، لم يسبق لأحد ولن يأتي أحد بمثل روعتك على كوكب الأرض، فلماذا تُقزّم نفسك وتُحاول مقارنة كلّ هذا الجمال بآخرين لا يمتّون لك بصلة، حياتك ملكك وحدك والقرارات التي عليك أن تتخذها لا بد أن تكون حاسمة وعلى قدر المسئولية.
 
 6 - اهتم بصحتك :

       تذكر أنك بدون هذا الجسد لن تستطيع أن تُؤدي أعمالك كما يجب، لذلك اهتم بنوعية الغذاء الذي تتناوله، مارس التمارين الرياضية ولو 15 دقيقة، لا تبخل على نفسك باستنشاق الهواء النقي في الفضاء، اذهب في رحلات استكشافية للطبيعة، اكسر روتين حياتك وانطلق لعالمك الجديد. 

2014-11-16

أربع خطوات لإدارة الوقت

أربع خطوات لإدارة الوقت

أربع خطوات لإدارة الوقت


       أفضل قرار يمكنك اتخاذه على الإطلاق هو أن تستثمر في حياتك.
قرر أين تريد أن تكون؟ ومن تريد أن تكون؟ وابدأ التخطيط لحياتك الجديدة.

       عندما تتخذ مثل هذا القرار فإنك تكون قد انتبهت للطريقة التي تصرف بها وقتك، فالشيء الذي يُقابل حياتك هو الوقت، قل لي كيف تقضي وقتك وسأخبرك أيّ حياة تعيشها على كوكب الأرض!.
       قابلت في الشهر الماضي أحد الأشخاص الطموحين، أخبرني بأنه ينام أربعة ساعات في اليوم ويقرأ ما يُقارب أربعة ساعات أخرى، يهتم كثيراً بما يمكنه أن يجعل حياته تستحق أن يُكافح لأجلها، رجل تدّب في روحه المغامرة، ودودٌ جداً وشغوفٌ أيضاً للتعلم، لقد تعجبت مما قاله لي في البداية، واعتقدت أنه يُبالغ في حديثه، لكننا التقينا في لقاء عمل لعدة أيام فكان كما قال بالفعل، لقد أدهشني.
      يمكنك عزيزي القاريء أن تتخيّل الطريقة التي وصل بها صديقي إلى ما هو عليه الآن، أنا أُؤكد لك بأنه عانى أشدّ ما تكون المعاناة حتى وصل إلى النموذج الذي يريده هو في الحياة، والذي يعتقد بأنه الأفضل له، وأنت تستطيع أن تفعل ذلك، لما لا تبدأ الآن؟ 
هل تعتقد أن الوقت قد حان لصنع حياة جديدة ومثيرة لك على كوكبنا الرائع؟.

     حسناً، طالما أنك ما زلت تُتابع القراءة فهذا يعني أن الموضوع يهمّك كثيراً، ويهمّك أيضاً أن تتعلم الأفكار التي سأعرضها عليك لتُحرك بداخلك الشخص الذي تُحبّه وتبحث عن راحته الحقيقية.

     الخطوات التالية ليست ابتكاراً حصرياً، يمكنك أن تتأمل قصص الناجحين وستعلم أنهم يفعلون ذلك ببساطة شديدة، هم عوّدوا أنفسهم على ذلك، وأنت عزيزي القاريء حان دورك الآن للنجاح.

     1 - استرخ وابقى هادئاً :


        أدعوك لأن تجلس مع نفسك في مكانٍ هاديء وتُحاول أن تُفكر في حياتك، لا يهمّ الحالة التي تعيشها الآن، حتى لو كانت مزرية، تذكر أنك لست ما أنت عليه في هذه اللحظة، أنت شخصٌ آخر يملك من القدرات المهولة ما لا يمكن أن يتخيّله أحد، لذلك فكر بهدوء وبدون مُقاطعة من أحد وبدون أن تستثيرك حالتك البائسة بكلّ ما تريده في الحياة، بغض النظر عن إمكانية حدوثها أم لا، فكر وفقط.

     2 - رتب خطة واتّبعها :


       بعد هذه الجلسة الهادئة التي اكتشفت فيها من أنت؟ وماذا تريد؟ حان الوقت لأن تلتقط قلماً وورقة وتبدأ بالكتابة، اكتب أفكارك التي تريدها، أفكارك هي الأهداف التي ستعمل بجدٍّ على إنجازها، اكتبها على ورقة وبعد أن تُنهيها علّقها في مكان تراه دائماً، لا تضعها بعيداً عن عينيك، واقرأها كلّ يوم، افعل ذلك ليبدأ عقلك الباطن بتصديق ما تقوله لنفسك كلّ صباح ويُساعدك في تحقيق أهدافك.


    3 - فوّض بعض المهام :


        تذكر خلال رحلتك الجديدة نحو عالمك الذي اخترته، بأنه من الحكمة أن تُفوّض بعض الأعمال للآخرين، فلن تستطيع أن تعمل على إنجاز أكثر من مهمة في الوقت الواحد، لذلك يمكنك أن تُضاعف جهودك بتفويض الآخرين وتزيد من نجاحك.


    4 - الأكثر أهمية أولاً :


      دائماً عندما تبدأ مهام يومك الجديد ابدأ بالأشياء الأكثر أهمية، هذه الأشياء التي تُشكّل 20% من الأعمال لكنها تُعطيك 80% من النتائج، ابدأ بها أولاً، واجعل لك ثلاثة مهام رئيسية من هذه الفئة كلّ يوم وانجح بها.


  وماذا بعد؟ كلّ يوم لك خطة مهام تُقربك نحو هدفك الكبير، تذكر أن تتقدم للأمام 1 إنش كلّ يوم، ضع نصب عينيك الوجهة التي حدّدتها والهدف النهائي الذي تعمل لأجله.

     أتمنى لك رحلة مُشوّقة في إدارة وقتك وحياتك.

تابع مدونة التنمية الذاتية على تويتر