كتاب الثقة بالنفس رحلة التعرف على الذات

2013-04-23

أسباب التوتر وكيفية التخلص منه


يصيب التوتر النفسي الإنسان نتيجة لوجود ظروف خارجية تؤثر علي نفسيته
والتوتر ليس بالأمر الطبيعي في جسم الإنسان  وهذا هو الذي يجعلنا نشعر بأننا  لسنا  علي ما يرام ، ونشعر بالضيق والقلق ، وقد أثبتت الدراسات أن التوتر هو سبب رئيسي في  أمراض القلب وقرحة المعدة والصداع العصبي المستمر، ولهذا لابد من وجود حل نهائي لهذا الأمر.
    
أسباب التوتر
    
أسباب عضوية

مثل زيادة إفراز الغدة الدرقية
المضايقات  في محيط العمل ، الجامعة ، المدرسة .. الخ
عدم ذكر الله
الصعوبات اليومية
الأوضاع الأقتصادية
ضغط العمل
الصعوبات الأسرية
عدم القناعات الذاتية

أسباب تعود إلي شخصية الفرد

فهنالك شخصيات انشراحية، وهنالك شخصيات شكوكية، و هنالك شخصيات عصبية وانفعالية.. وهكذا
    
الأعراض

  وتنقسم إلي  نفسية وعضوية
 
نفسية

     عدم القدرة علي تحمل الضوضاء والإزعاج
     تشتت الأفكار وتطايرها
     الشعور بالهم والضيق لأبسط الأسباب
     فقدان القدرة علي التركيز 
عضوية

     ضعف الشهية
    إنقباض بالصدر
     ألم اسفل الظهر
    التعرق
    كثرة التبول
    الآلام الجسدية خاصة في الرأس، و في القولون
 بالإضافة إلي ما سبق تكثر  مشاكل الإنسان  وانفعالاته مع الآخرين
  
العلاج
     
معرفة أسباب التوتر ومحاولة علاجها
    
ممارسة الرياضة.
    
ممارسة تمارين الإسترخاء ، وتعتبر طريقة جاكبسون من أفضل الطرق المعروفة.

    ضع في بالك أن  معظم الناس الذين تقابلهم ليس أعداء لك فلا تخلق جوا دفاعيا في عقلك الباطن ، ضد عدو تتخيله مما يسبب لك التوتر.

    الخوف من الفشل يزيد من إحتمالات الفشل. وعندما نشعر بالخوف  نبذل  جهدا زائدا بينما نحن في حاجة ملحة في تلك اللحظات إلى أكبر قدر من الهدوء والاسترخاء.
 
    النوم العميق ييسر لك بدء يوم تشعر فيه بالراحة والاسترخاء والهدوء.
    
يفضل قضاء الساعة التي تسبق النوم مباشرة في تأمل هادئ  أو في قراءة كتاب خفيف في أي نوع ، أو الإسترخاء على مقعد لمدة ربع ساعة قبل النوم.

    إمنع نفسك من التفكير في إلتزاماتك وواجباتك عندما تكون في وقت فراغك، فذلك سيحول حتما دون الوقوع فريسة للتوتر والعصبية.

    لا تكلف نفسك فوق طاقتها ، فقد يُشكل بذل الجهد في العمل خطراً على الصحة. لذا ننصح الذين يبذلون مجهوداً كبيراً في العمل بألا يكلفوا أنفسهم فوق طاقتها باستمرار، وذلك من أجل تجنب الإصابة بما يُعرف باسم الاحتراق النفسي.
 
    إستغل فراغك بعمل مفيد حتي لا تقع فريسة للضغوطات والأفكار. فإن إدارة الوقت بصورة حسنة تجعل الإنسان يحس بقيمته الذاتية، مما يقلل من عصبيته وتوتره وغضبه.
 
   لا تكتم أحزانك بداخلك ، فنفس عما بداخلك ولا تدعه يتراكم فوق بعضه مسببا الما نفسيا وتوترا لا داعي له . فالنفس تحتقن مثل ما يحتقن الأنف، ولابد من التفريغ، والتفريغ هو العلاج.

   التوازن هو مفتاح الصحة النفسية لذا، وازن بين اللهو، والراحة، والتساهل والتشدد ..الخ.
    
نظم أسلوب حياتك لتخفيف الضغط النفسي فقم  بوضع أهدافا وتوقعات ولا  تبالغ فيها. فيجب أن تعرف قدراتك وحدودك وتعيش ضمنها، وإلا  فسوف تواجه خطر الحمل الزائد، والضغط النفسي، والقلق.

    قم بتربية حيوان أليف في منزلك ، فتربية حيوان أليف ومتابعة حركاته المضحكة وتصرفاته تضفي علي النفس البهجة وبالتالي يقل التوتر بشكل ملحوظ.
    
كن صديقا مع القلم ، في بعض الأحيان يصعب علينا التحدث مع من حولنا بما نمر به اكتب ما يدور بخاطرك وما يحزنك وعبر حتي تشعر بالإرتياح.
     
وأخيرا وليس أخرا الإتصال‏ ‏الدائم‏ ‏بالله‏ ‏عز‏ ‏وجل‏ ‏وإستشعار‏ ‏فكرة‏ ‏أن‏ ‏القدر‏ ‏أمر‏ ‏مسلم‏ ‏به ‏ ‏من‏ ‏شأنه‏ ‏التخفيف‏ ‏من‏ ‏التوترات‏ ‏والقلق.

انصحك بقراءة هذا الكتاب الرئع للدكتور ابراهيم الفقي رحمه الله :

كتاب حياة بلا توتر


كتاب حياة بلا توتر/ د.إبراهيم الفقي




2013-04-10

حب النفس والتقدير الذاتي لها

حب النفس والتقدير الذاتي لها


حب الذات ليس كما يعتقد الناس أنه الغرور والأنانية 
وتفضيل النفس فوق كل شئ
لا ليس هذا ما تعنيه هذه الكلمة 
 لقد فسرناها  بشكل خاطئ  واتهمنا كل من يحب ذاته بأنه شخص أناني
 
المعنى الحقيقي لحب الذات والذي يغيب عن بالنا هو أن تتقبل نفسك كما هي  
ولا تحتقر نفسك وتذمها ، تقبل نفسك كما هي بما فيها من عيوب  
فإن كانت لك عيوب ، فمن منا بلا عيوب ؟

ترفق عزيزي القارئ على نفسك ، تعش هنيئا مرتاح البال  
فكيف ستحب الناس إن لم تحب ذاتك ؟؟

آن الأوان أن نحب ذاتنا ونصحح مفاهيمنا الخاطئة  
فالنفس هي أهم  شئ خلقه الله 
وقد كرمها الله عن باقي ما خلق ، لذا من الطبيعي أن نكرمها 
ونمنحها الحب الذي تستحقه
 
خطوات تساعدنا علي أن نحب نفسنا أكثر



تقبل ذاتك

تقبل شكلك كما هو  فلا تفكر في أن شكلك غير ملائم ولا مناسب أو يكون موضع إحراج لك ، فقبولك لذاتك هو الحل الرئيسي ، عندما تقبل ذاتك يمكنك قبول العالم كله وعندما لا تقبل ذاتك فإن وجودك مع الآخرين لا جدوى منه


إبحث عن نقاط قوتك

كل إنسان في هذا العالم  حتما يحمل نقاط  قوة عديدة بداخله تقوده إلى النجاح  
إبحث عن تلك النقاط وآمن بها ولا تسمح لأحد بأن يشكك بوجودها أبدا  
فلا تنصت لأعداء النجاح والمحبطين أو من يريدون زعزعة ثقتك وحبك لنفسك


فكر في نعم ربك عليك

 هل صحتك بأحسن حال ؟ هل أطفالك بخير ؟ هل لديك وظيفة ؟  
إسأل نفسك عدة أسئلة  في نعم ربك عليك التي لا تعد ولا تحصي  
قبل أن تبدأ بالتذمر فكر فيما لديك من نعم ، فماذا لو حرمت من نعمة الصحة 
هل سيعوضك عنها المال ؟  أو الشهرة ؟


سامح نفسك

لا  تبكي على ما فات من فشل ولا تجعل الأسف هو سلاحك الوحيد في الأزمات
   فأنت بحاجة لأن تسامح نفسك

لن ترضي الجميع

احفظ هذه الجملة جيدا، من المستحيل أن  ترضي الجميع 
تقبل آراء الناس  فيك، لكن لا تأخذ الهدام منها لأنها ستحبطك وتحد من ابداعك


امدح نفسك 

النقد اللاذع يؤثر بالسلب على الروح المعنوية بينما يقوم المدح ببناء شخصية قوية محبوبة لنفسها وللغير ، تذكر صفاتك  الحميدة وإنجازاتك  
وكم هو جيد ما تفعل وما فعلت مهما كان بسيطا


تعامل مع نفسك برقة

نفسك  هي أغلى ما تملك بالحياة وأقرب ما يكون إليك لذا فهي تستحق منك معاملة خاصة
لا تهن نفسك بالكلمات أو الأفعال فتعامل معها بلباقة
امنح نفسك كما من الحنان  قف بجانبها وامنحها القوة عندما تواجه صعوبات 
أو تمر بأزمات واصبر على نفسك مهما أخطأت


ادعم نفسك 

 ابحث عن طرق فعالة لتقويتها
استعن بمساندة أصدقائك المقربين
طلب المساعدة من الغير هو من سمات القوة لا الضعف

وفي النهاية  نريد منك عزيزي القارئ  أن تبدأ فعليا بتطبيق الخطوات السابقة 
ولا تنتظر شيئا حتي تبدأ بحب  ذاتك، فإن كنت مريضا فلا تنتظر أن تتعافي 
حتى تحب نفسك و إن كنت بدينا فلا تنتظر أن تصل للوزن المثالي كي تحب نفسك


إذا أعجبك الموضوع فلا تنسى أن تضع تعليق عليه
وأن تشاركه مع أصدقاءك

تحياتي الخالصة

2013-04-05

الاعتذار فن وثقافة له قواعده

الاعتذار فن وثقافة له قواعده



لا يوجد  أحد علي وجه الأرض لا يخطئ ، فطبيعة الانسان أن يخطئ ، ولا عيب في الخطأ بحد ذاته ، و إنما العيب كل العيب هو عدم الإعتراف بالأخطاء أو أن نعرف أننا أخطأنا  بحق أحد ما  ونكابر ولا نعترف بوجوب الإعتذار

ويمثل الاعتذار  مظهرا حضاريا ، فهو إنعكاس لنضج الإنسان وثقته بنفسه ، لكن ما يحدث في مجتمعاتنا العربية  هو أننا نصنف الإعتذار على أنه  مظهر من مظاهر الضعف، رغم أنه العكس تماما، فلا ينم الإعتذار إلا على شخصية قوية ونبيلة

فقد نجد أن الغرب  لديهم ما يسمى بثقافة الإعتذار فتجد الكبير يعتذر قبل الصغير مهما كان العمر أو المنصب فطالما اخطأ وجب الإعتذار فورا ، إعتذار بكل حب و إعتذار صادق ليس فقط بترديد الكلمة وخلوها  من روح الإعتذار التي تشعر من أمامنا أننا ندمنا ونطلب أن يصفح عنا

وهي ثقافة يكاد يكون وجودها في مجتعنا العربي  نادر ،  فكل شخص يقول لماذا 

أنا الذي أبدأ بالاعتذار؟   لماذا لا يبدأ هو ؟  وهكذا  يستمر الطرفين لآخر المطاف وتنتهي علاقة سواء كانت صداقة أو حب  أو أيا كانت العلاقة فقد خسروا شيئا جميلا بينهم فقط من أجل إعتذار ، إعتذار صادق كان كفيلا بحل الخلاف. وهذا يرجع لعوامل كثيرة  منها

الأبوين / التربية

المدرسة/ الجامعة

المجتمع

الأبوين / التربية

عندما ينشأ الطفل في بيت  لا يعتذر فيه الزوج لزوجته إذا اخطأ بحقها والعكس إذا لم تعتذر الزوجة عن الخطأ ، سوف ينعكس ذلك بكل تأكيد على شخصية الأفراد بداخل البيت. فكيف ننتظر من الأفراد بداخل هذه الأسرة أن يعرفوا ثقافة الاعتذار وقد شاهدوا والدهم ووالدتهم لا يعتذرون عند الخطأ
 
أيضا الشائع في البيوت العربية أن الأب أو الأم في حال ظلموا أبنائهم لا يعتذروا رغم أنه أمر عادي  ومن شأنه أن يساهم في تنمية ثقافة الإعتذار في نفوس الأبناء

المدرسة/الجامعة

 تلعب المرحلة التعليمية دورا هاما في حياة الفرد وصقل شخصيته ، فيكون المعلم هو القدوة للفرد ويتعلم منه أمورا بجانب ما يتعلمه في بيته ، لذلك من الضروري جدا أن يكون المعلم على قدر من المسؤلية فإنه يربي أجيالا ، فاذا أخطأ بحق أحد الطلاب يجب عليه الإعتذار له أمام الجميع حتى ينمي لدى طلابه روح التواضع  والأخلاق النبيلة ، لكن للأسف هذا لا يحدث أبدا ، ونتيجة لهذا يشعر الفرد أن للمعلم الحق في أن يفعل ما يشاء دون الاعتذار

المجتمع
 
كما ذكرنا من قبل أن الدين يحثنا علي التسامح والمبادرة بالإعتذار لكن طبيعة المجتمع العربي تعيقه عن فهم هذه القيم ، فتجد الكبرياء يقف حاجزا أمام الأفراد ، كما ينظر الفرد لمكانته في المجتمع هل تسمح له بالإعتذار  والتواضع  وأن الاعتذار سيقلل من شأنه

وفي نهاية هذا المقال نريد أن ندعوكم  لإذابة الخلافات وتقبل الطرف الآخر والتبرير له
والصفح الجميل وأن ننسى سريعا فالحياة أقصر من أن تضيع في خلاف

ونترككم مع بعض أصول  تقديم الإعتذار
 
    إختيار الوقت الملائم للإعتذار
لا تستعن بشخص ثالث لتسوية الخلاف
أعتمد أسلوب ملائم في الإعتذار وفكر مليا فيما سوف تقول
إعتذر بكل رضا ووجه بشوش فهذا يفيد في حل أصعب الخلافات ولا تجعل الإعتذار خالي من المشاعر وكأنك تؤدي واجب ثقيل


 

2013-04-03

أهمية إدارة الوقت لتحقيق الأهداف

أهمية إدارة الوقت لتحقيق الأهداف



الإستفادة من الوقت هي التي تحدد الفارق بين الشخص الناجح والفاشل ، فالصفة المشتركة بين الأشخاص الناجحين هي قدرتهم علي الموازنة بين الأهداف والواجبات وهذا لا يتحقق إلا من خلال إدارتهم الناجحة لذاتهم ، عن طريق وجود هدف أو عدة أهداف ورسالة في الحياة يريدون تحقيقها ، وإلا فلا حاجة لتنظيم الوقت بدون وجود هذه الأهداف.

لذلك قبل البدء في موضوعنا اليوم ، المطلوب هو أن يحدد كل منا هدفه ورسالته في الحياة ، ونسأل أنفسنا ما الذي نريد أن نكون عليه في هذه الحياة ؟
وما الذي نريد تحقيقه ؟
وفي أي مجال نريد أن نتخصص ؟
 
سنتحدث في هذا الموضوع عن إدارة الوقت وكيفية تحقيق أقصى إستفادة منه ، وسوف نتعرض إلي أربعة محاور أساسية :

- تعريف إدارة الوقت
- أسباب عدم تنظيم الوقت 
- خطوات تنظيم الوقت
- كيفية إستغلال الوقت بفاعلية اكثر

تعريف إدارة الوقت
 
هو أن يحقق المرء الإستفادة القصوي من وقته وخلق توازن في حياته و تحقيق الأهداف والرغبات.
 
أسباب عدم التنظيم

إن أسباب ضياع الوقت كثيرة جدا ولكن يجب تجنبها قدر المستطاع إذا أردت أن تنظم وقتك بنجاح  ، وفيما يلي نستعرض لأهم الأسباب :
 
- عدم وجود خطط أو أهداف.
- غياب الرؤية المستقبلية. 
- عدم إدارك ما سوف يترتب لاحقا من ضياع الوقت وإهداره.
- ضعف الهمة.
- التكاسل والتخاذل.
- النسيان ، ويحدث لأن الشخص لا يدون ما هي مهامه وما يريد انجازه وبالتالي يضيع  الوقت في التفكير.
 

فيما يلي نستعرض خطوات هامة لتنظيم الوقت  
( فكر ، أنظر ، حدد ، نظم ، نفذ ، قيم نفسك ) 

فكر في أهدافك

حدد أهدافك وفكر ماذا تريد وماهي رسالتك في الحياه.
 
أنظر  إلى أدوارك

قد تكون أب ، أم ، أخ ، أخت ، إبن .. الخ  وأيضا  قد تكون موظف  أو عامل  أو مدير
و يجب عليك  أن تعطي لكل دور حقه وتعرف ما عليك من واجبات. فالأسرة تحتاج إلي رعاية  وإذا كنت موظف فعملك يحتاج  إلي إنتاج وتخطيط وتقدم ، فيجب عليك الموازنة بين جميع أدوارك في الحياة.

حدد هدفا لكل دور

حدد أهدافك في كل دور أنت معني به في حياتك وحدد ماذا تريد أن تقدم لهذا الدور وما تريد أن تكون عليه.

نظم

ضع جدولا أسبوعيا للأهداف الضرورية المراد تحقيقها ، ولا بد أن تكون الأهداف شاملة لكل دور معني أنت به في حياتك  ، فهناك أهداف عائلية كالخروج في نزهة مع العائلة  أو الجلوس في جلسة عائلية  وهناك أهداف لعلاقاتك الإجتماعية مثل زيارات الأقارب وصلة الرحم وعلاقتك بالأصدقاء  ، وأهم هدف هو تطوير ذاتك فلا تنسي نفسك عزيزي القارئ واجعل لك نصيبا من الأهداف عن طريق حضور دورات تنمية  الذات و ممارسة الرياضة والكثير من الأشياء التي من الممكن أن تطور بها ذاتك.

نفذ

حاول الإلتزام بما وضعته من أهداف في بداية الأسبوع  ولا تيأس إذا لم تنفذ أهدافك كاملة ، بالتمرين والصبر والمثابرة  سوف تحقق نتائج مذهلة.

قيم نفسك

في نهاية الأسبوع قيم نفسك  وأنظر إلي جوانب الإخفاق وتجنبها.

كيفية إستغلال الوقت بفاعلية أكثر

    - إستمتع بكل عمل تقوم به.
    - رتب كل شئ من حولك سواء في المنزل أو في عملك.
    - كن إيجابيا.
    - توقف عن أي نشاط غير منتج ولا يخدم أهدافك.

أهمية إدارة الوقت لتحقيق الأهداف


2013-04-02

كيف اشترك في منحة التنمية البشرية عن طريق الإنترنت

كيف اشترك في منحة التنمية البشرية عن طريق الإنترنت


 لقد تم انشاء فكرة  منحة التنمية البشرية  
سنة 2008 من طرف المدرب والمحاضر سامر ضيف 
والذي يعتبر من بين أشهر المدربين في مصر والوطن العربي  
والهدف من هذه المنحة هو توفير دورات التنمية البشرية مع أقوى المحاضرين والمدربين في الوطن العربي وبإعتماد كبرى الجهات العالمية في التدريب والتنمية البشرية والعلوم الإنسانية للجميع بناء على حلم ورغبة ومبادرة التنمية البشرية للجميع الذي أطلقها الدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله

2013-04-01

أسباب ضعف الثقة بالنفس ونصائح لزيادتها

     الثقه بالنفس هي صفة مكتسبة، يكتسبها الإنسان  من البيئة التي يعيش بها  وظروفه  والتربية  والمجتمع  ، فلا يمكن لأي شخص  مهما كان أن يولد بهذه الصفة أبدا، فهي لا تشكل إلا 6% سلوك فطري و 94%  سلوك مكتسب.


     وتظهر الثقة بالنفس بوضوح في تصرفات الشخص الواثق بنفسه في حركاته وسكناته  وتفاعله مع الأخرين ، فيتصرف وفقا لما يراه  فلا يعتمد في قرارته على المحيطين به، أو يفكر فيما سوف تكون ردة فعلهم أو يشعر وكأنه مراقب من قبل الآخرين ويعيش  قلقا خائفا، بل ويتصرف بما يخالف طبيعته  لشعوره بأنه مراقبا من الكل.

     ويعرف  العلماء الثقة بالنفس على أنها تقديرالمرء لذاته ومعرفته بقدراته.


     و في هذا المقال سوف نتعرض لمحورين أساسيين وهما  أسباب ضعف الثقة بالنفس  ونصائح لزيادتها.

     عزيزي القارئ يوجد بداخل كل منا  مواهب عديدة دفينة وطاقات رهيبة وإبداع لا حصر له، لكن كل ذلك لا فائدة منه طالما أننا لا نثق بأنفسنا ولا نؤمن بقدراتنا التي وهبنا الله إياها فقد من الله علينا بالكثير وخلق لنا العقل وميزنا عن سائر خلقه ووهبنا قدرات وإمكانات كثيرة.


      فقط ثق بنفسك، هذا هو سر السعادة في الحياه ومفتاح النجاح  فعلينا أن نتخلص من هذه المشكلة لإزالة العوائق التي تعطلنا عن تحقيق أحلامنا ، وذلك لن يتم إلا إذا فهمنا أسباب ضعف الشخصية وعرفنا العلاج لها.


أسباب انعدام أو ضعف الثقة بالنفس

  احتقار الذات والشعور بالدونية -    

تكرار كلمات سلبية عن نفسك مثل : أنا فاشل   ، أنا غبي مما يؤدي إلى برمجة -    
العقل اللا واعي بهذا الامر


التركيز على مواطن ضعفك واحساسك بأن الكل يراها فيك ويراقبها وينتظر -    
منك زلة

دور الأب والأم والمدرسة في حياة الطفل في مراحل عمره الأولى والتي تعتبر -    
 أهم مراحل  بناء الشخصية ، فقد تكون طريقة التربية والعنف وكثرة اللوم سببا لتربية الخوف لدى الطفل وجعله مترددا خائفا من تلقي عقاب أو لوم

قتل الإبداع لدى الطفل يؤدي إلي خوفه وانعدام ثقته بنفسه وقدراته -    

عدم التشجيع يؤدي إلى احساس الفرد بعدم أهميته أو أن ما فعله شئ عادي وتافه -    


مقارنة الأهل بين الأشقاء مما يؤدي إلى احباط الأخ المتأخر دراسيا وانعدام ثقته -    
بقدراته

الخوف من الفشل -    

حادث أو موقف اثر بشكل سلبي ومباشر على نفسية الشخص وولد لديه شعورا -    
بالفشل مثل الرسوب في الامتحانات

هذه هي أهم  الأسباب التي تسبب ضعف الثقة أوانعدامها وبما أننا عرفنا الداء فهناك
حتما دواء لأي مشكلة

العلاج يأتي بأن نأخذ خطوة ايجابية ونكسر القيود التي كبلتنا وعطلتنا ومحاولة اصلاحها

 فلاتحزن ، فقط اتبع الخطوات التالية وضع برنامجا يوميا لتنفيذها وسوف تلاحظ الفرق

نصائح لزيادة الثقة بالنفس


الإعتراف بوجود مشكلة فعلا -    

التخلص من كافة الأسباب ومصالحة نفسك وتقديرها والتفكير بشكل ايجابي بنفسك -    

ممارسة نشاط رياضي -    

ثقف نفسك واجلس مع من هم أكبر منك سنا وأكثر منك حكمة -    

افعل ما تخشاه يختفي الخوف  هذه قاعدة في غاية الأهمية -    

الإهتمام بالمظهر العام لأن الاهتمام به يعزز من ثقتك بنفسك فإحرص علي -    
إرتداء ملابس مناسبة 

اتخذ قرارات جريئة واخرج عن المألوف -