كتاب الثقة بالنفس رحلة التعرف على الذات

2014-11-30

كيف تتحدث بطلاقة أمام الجمهور؟

كيف تتحدث بطلاقة أمام الجمهور؟

 
      أكثر ما يُرهب الناس هو التحدث أمام الجمهور، وبعض أكثر المتحدثين طلاقة أفصحوا عن حالة الذعر التي أصابتهم عند أوّل حديث قاموا بإلقائه، بعضهم كانت تصطك أرجلهم وتتلعثم الكلمات في الخروج من أفواههم وآخرون يتركون القاعة ويهربون، وبالرغم من ذلك أصبحوا أشهر مُتحدثي زمانهم!


      الإتصال الجيد مفتاح النجاح، سواء كنت تتحدث أمام جمهور عريض أو أحد الأصدقاء، إذا كان يهمك أن تتحدث بطلاقة وبثقة عالية عليك أن تُؤمن بنفسك وقدرتك على أن تفعل ذلك، تحدث ببطيء وبحذر واعرض رأيك بقناعة تامة بما تقوله، فالناس لا تُحب الإستماع لمن هم لا يملكون قوة الحجة أو الإقناع، إذا كنت تريد أن تبدوا بالقوة عند حديثك أمام الآخرين، إذاً ابدأ بالخطوة الأولى.


           1- تحدث عن رأيك وقناعاتك :

       حاول التعبير عما تودّ الحديث عنه بطلاقة عندما يكون لك رأي واضح، فإنّ ذلك يُعزّز من تقبل آرائك لدى الآخرين، عندما تتحدث مع آخرين لا تحاول أن تعطي انطباعاً بأنك غير واثق من إجابتك، كأن تقول أعتقد ذلك ربما، أو ما شابه من هذه الكلمات التي تعكس عدم تأكدك أو قناعتك بما تقوله.


           2-  امدح نفسك كلّ يوم :

       اعطي لنفسك انطباع إيجابي كلّ يوم بأن تمتدح نفسك، اذكر ثلاثة أشياء ترغب بأن تُعزّزها بداخلك، كالثقة بالنفس وقدرتك على اقناع الآخرين أو بأنك شخصٌ ناجح في مجالك، امدح نفسك كلّ يوم بأنك تستحق النجاح والفوز أيضاً.


           3-  تدرّب .. تدرّب .. تدرّب :

       التدريب هو من أهم الأشياء التي يمكنك أن تفعلها لتكون مُتحدثاً بارعاً، سُئل أحد الخطباء المشهورين كيف أصبحت بمثل هذه القوة في الخطابة، فقال بأنه يتدرّب لكلّ مناسبة وكأنّه أمام جمهوره ينطلق بكلماته الرنانة ليُبهر مستمعيه ويوصل أفكاره إليهم. 


            4-  اجذب الإنتباه بلغة جسدك :

       حافظ على رأسك مرفوعاً وعيناك تنظر لمستمعيك بثقة، فهذا أدعى لإشعار مُتحدثك بالإحترام الذي تُكنّه له، ولا تُعطي ظهرك لهم، تحرك ببطيء وأناة، واجعل مستوى صوتك بشكل مسموع للجميع، حرك يديك بدون أن تُشير لأحد، اعطي انطباع بالهدوء الذي تتمتع به.  


           5-  فكر وتحدث بإيجابية :

       الأفكار الإيجابية أقوى بعشرات المرات من الأفكار السلبية وتأثيرها كبير على مُستمعيك، حتى لو حاول أحد الجمهور استفزازك حافظ على إيجابيتك وتحلّى بشجاعتك النادرة، تغلب على غضبك واطرد الأفكار السيئة التي تدور في خيالك.


           6-  تعرف على المكان :

       من الجيد أن تتعرف على المكان الذي سيُعقد به اللقاء، هذا سيُساعدك على محاولة التأقلم والتآلف مع المكان، كما أنه يُساعدك على كسر رهبة المكان.


           7-  تخيّل نجاحك :

       تخيّل الصورة الناجحة التي ستظهر بها وطريقة الحديث الذي ستُلقيه وطبيعة الجمهور المتحمس لحديثك، كلّ ذلك جيد لإطلاق حماسك الشديد للقاء.


           8- اعرف جمهورك :

       لا بد أن تتعرف على طبيعة الأشخاص الذين تتحدث إليهم، مستواهم العلمي والمهني، اهتماماتهم وأعمارهم.


          9- تأكد من أدواتك :

       تفحّص جميع الأشياء التي ستستخدمها في اللقاء مثل الصوتيات وجهاز العرض والتكبير وهكذا.


         10- أعِد نقاطك الرئيسية :

          في نهاية خطابك حاول أن تُلخّص ما ذكرته في سطرين أو ثلاثة، هذا سيكون أجدى في تذكير مُستمعيك بنقاط اللقاء الأساسية.


إذا اعجبك موضوع التحدث أمام الجمهور

فلا تنسى مشاركته مع أصدقاءك 

 كي تعم الفائدة ويستفيد الجميع 

تحياتي الخالصة

2014-11-27

كيف يمكن للثقة بالنفس أن تُغيّر حياتك؟

كيف يمكن للثقة بالنفس أن تُغيّر حياتك؟


      
      لا يمكنك أن توقف شخصاً يعرف إلى أين يسير وما الذي يريده.
      تستطيع إيقاف الآخرين المذبذبين، لكن الواثق من نفسه لن يسمح لك بأن تقف في طريقه، هذه ليست لغة عداء وإنما قوة وإصرار بالقدرة على النجاح والصعود إلى القمة.
لقد قيل لـ"أديسون" مئات المرات فاشل، محاولاتك لصنع شيء يُضيء العالم لن تُفلح، لن تنجح، لن تفعل شيئاً مفيداً!.

      فكم قيل لك فاشل؟، ومع ذلك صدّقتهم وفشلت في الخروج من فشلك!. 

     هناك ماضٍ أليم لـ"أديسون" كان من المفروض أن يشدّه إلى الأرض ويجعله في أسوأ حالاته، لقد طُرد من المدرسة في سنٍّ مبكرة لأنه "غبي"!. 

     العجيب أنّ "أديسون" لم يقبل بهذا الواقع وتمرّد عليه، هناك من يريد أن يسرق الفرحة ونشوة النجاح من حياته ويُلقي به على قارعة الطريق ليستجدي نظرة شفقة من الآخرين!.

     لقد فعلها "أديسون" أضاء العالم بالكهرباء!.

     وأنت عزيزي القاريء تنعم في هذه اللحظة بالكهرباء بكبسة زر!.

     لكن، ما الذي جعل "أديسون" ينفض عن كاهله كلّ هذا الكم الهائل من الكلمات والمواقف المثبطة والتي ربما لا يتحمّلها الآلاف من البشر؟ هل هو شخصٌ خارقٌ للعادة؟!.

     لا يوجد شيء من هذا الجنون، هو مجنون فقط بالإنجاز، بأن يفعل شيئاً قيل له بأنه مستحيل، ولن تقدر على فعله، هذا من جانب، ومن جانبٍ آخر، لقد أحبّ أن يستكشف هذه المغامرة ويُضيء للعالم الكهرباء.

     هل تعتقد أنه كان واثقاً من نفسه؟.

     لا أظن أنك ستقول غير هذا الكلام، لو لم يكن واثقاً لما غيّر العالم، لا يمكن لشخصٍ ضعيف يبيع أحلامه مجاناً وبدون مُقابل يُكافئها أن يصنع أيّ شيء للعالم، قد ينجح نجاحات بسيطة لن يذكرها العالم، ربما ينجح في الحصول على معدّل A+ في الجامعة، أو يتزوج فتاة أحلامه أو يحصل على وظيفة مرموقة، وأنا هنا لا أُقلّل من قيمة هذه النجاحات، لكنني أتحدث عن ثقة بالنفس أكبر وأعظم من تلك التي تجعلك في رغدٍ من الحياة وفقط، حديثنا هو عن أشخاص من طرازٍ فريد، يصنعون التغيير للعالم ويُغيّرون القواعد كلّها.

     في المقابل تدحرجت بيضة نسرٍ من عشّها فاستقرت في بيتٍ للدجاج، ومع مرور الأيام فقست هناك، ووجد النسر الصغير نفسه مُحاطاً بالدجاج وتعلّم منهم كيف يلتقط الحبّ عن الأرض ويسير بجناحين مُلتصقين بجسده دون أن يُكلّف نفسه عناء أن يستخدمهما، ومضى الحال على ذلك، فكان يرى النسور في السماء تُحلّق بعزة وشموخ فتتوق نفسه ليطير معها، لكنّ ضحكات الدجاج كانت له بالمرصاد، حتى صدّق ذلك ولم يعدّ يهتم بالطيران وأصبح شغله الشاغل أن يتعلّم ويتأقلم بأن يكون مثل الدجاج!.

هذه قصة تبعث على الحزن والألم، عندما لا تعرف نفسك فلن يُسعفك الآخرون، ولن يمدّ أحدهم طوق النجاة لحياتك، لو اعتقدت غير ذلك فأنت واهم تماماً.

عندما تشعر بفقدانك للثقة بنفسك فلا تطلبها من أحد، عليك أن تُراجع نفسك وتتحدى الشخص الذي بداخلك لتنجح، الثقة هي التي تُمهّد لك طريق النجاح، وعليك أن تفعل أيّ شيء لتكتسب ثقتك بنفسك، النسر لا يعيش على الأرض، فهناك ازدحامٌ شديد من المخلوقات التي تطأ عليها، والنسر يعلم جيّداً بأن الفضاء أوسع وأكثر رحابة لينعم بهواء نظيف ويرى جمال العالم.


 

أتمنى أن ينال الموضوع استحسانك

تحياتي الخالصة

2014-11-25

5 عادات يفعلها الناجحون

5 عادات يفعلها الناجحون
 
  
    العادات هي من يصنع الشخص الذي بداخلك، لذلك احرص على أن تكون عاداتك على أعلى مستوى، لا تقبل أقلّ من ذلك.


      النجاح لن يكون مُتاحاً بين يديك حتى تُثبت بالدليل القاطع أنك أهلٌ لهذا النجاح، ولا يوجد أحدٌ على كوكب الأرض من يمكنه أن ينجح نيابة عنك، لذلك حاول أن تستفيد من كلّ شيء تفعله ليصبّ في صالحك، كما أنّ نجاحك بالعادة يجب أن يعود على آخرين بنجاحات أخرى، هذا رائع أليس كذلك؟.


      عندما تنجح هناك ناجحون آخرون ينجحون، هذه مُعادلة لا تقبل الشك، ربما نجحت أو رأيت آخرين نجحوا في تحقيق أهدافهم، ولعلك رأيت أنّ هذا النجاح يجعله سعيداً ويجعل أسرته فخورة به، وأصدقاء يلتفون حوله، ومجتمع يتفاعل معه وحياة لا تتوقف عن الإثارة.


      هناك أخبار سيئة وهي أنّ كثيراً من الناس يمنعهم من النجاح عاداتهم السيئة التي تقف حائلاً أمام تقدمهم في الحياة، يفعلون أشياء لن تجعلهم في حال أفضل، ولا أن ينهضوا من سباتهم الطويل ليُنقذوا أنفسهم، لكن ذلك ليس قدرهم، ولذلك عليهم أن يقوموا بتغيير بسيط في حياتهم ليبدأ تفاعلهم مع أسلوب آخر مختلف عن السابق.

      الأخبار الجيدة أو يمكنك أن تُسميها الرائعة هي أنه يمكنك اكتساب عادات الناجحين وأن تكون مثلهم، فكما نجحوا يمكنك أن تفعل ذلك، حدّد هذه العادات التي تدور في عقلك أو ابحث عنها لدى الناجحين، اسألهم مباشرة عن عاداتهم وابدأ بتسجيلها والعمل بها. 


      لكن، كيف يفعل الناجحون ذلك؟ 


      أود أن أُحدثك عن بعض عادات الأشخاص الناجحين لتستفيد منها وتُحاول بكلِّ ما أُوتيت من قوة أن تتعلمها. 



      هناك أشياء هامة في حياتنا علينا أن نهتم بها جيداً وهي تُشكّل أهمية بالنسبة لنوعية الحياة التي نريدها، فإذا كنت تُنجز أعمالك بشكلٍ عشوائي فتبدأ يومك بالحديث مع زملائك أو محاولة تضييع الوقت على مواقع التواصل الإجتماعي أو متابعة بريدك الإلكتروني بدون أن يكون ذلك من ضمن خططك لإدارة يومك وترتيب أولوياتك، فأرجو أن تُعيد حساباتك وأن لا تعمل بدون خطة لا تجعل الأشياء الأهم أولاً، دائماً هناك ثلاثة أو خمسة أشياء تعتبر الأهم في برنامجك اليومي، ابدأ بها. 


           2 - الاستعداد للقيام بالعمل

       الإلتزام بالعمل على نجاح الأهداف المطلوبة، إذا حان الوقت للعمل فمن الأفضل أن تبدأ ولا تُؤجل ما عليك القيام به، سيُعطيك هذا الاستعداد حماساً مُنقطع النظير، حاول توظيفه لصالحك والنجاح فيه.


           3-  يُحفّزون أنفسهم

       يمكن أن تكون من أفضل عادات الناجحين وأكثرها تحفيزاً لهم وهي أن لديهم دافعاً لأن يقفزوا من السرير ويبدأوا يومهم بنشاط، لديهم أهداف قوية كي يعملوا لأجلها، ويُتابعوا مسيرتهم في النجاح.


           4-  يستمتعون بحياتهم

       من العادات الجيدة التي تغزو حياتهم أنهم يُحبون أن ينظروا للأشياء حولهم بإيجابية، فليس هناك ما يمكنه أن يُعكر الأجواء الربيعية التي يستمتعون بها، حتى في أحلك أوقاتهم لا تُغادرهم الإبتسامة أو رباطة الجأش أو إصرارهم على النجاح.


           5-  التعليم المستمر

       من العادات التي تجعلهم دائماً في القمة هي أنهم لا يتوقفون عن التعلّم ولديهم تفكير جيد تجاه الأشياء التي تُحسن نوعية حياتهم، فطالما أنك تسير على الكرة الأرضية فمن الأفضل أن تستمر في التعلّم.  


أتمنى أن ينال الموضوع استحسانك
تحياتي الخالصة

2014-11-23

7 طرق تجعلك ناجحاً


7 طرق تجعلك ناجحاً




       لماذا يستيقظ البعض في الخامسة صباحاً بينما آخرون لا يُفارقهم النوم طيلة اليوم حتى وهم يقومون بأعمالهم؟!.

       طبعاً، حالتهم تبدو وكأنهم مستيقظين لكن طريقتهم في ممارسة أعمالهم والتفاعل مع كلِّ ما حولهم تبعث على الملل!.

هل هؤلاء الأشخاص ناجحين؟


      الناجحين لا يفعلون الأشياء السيئة التي تضر بمصلحتهم أو مصالح الآخرين، وأقصد النجاح المتزن بكامل جوانبه، وليس طغيان جانب على آخر.


      فإذا طغى المال على المشاعر الإنسانية تولّد شخص أناني، وإذا طغت العاطفة على الجدّية فلن تتقدم في نجاحك ولن تسود في حياتك.


      أودّ أن أخبرك ببعض الطرق التي من الممكن أن تُساعدك لتُصبح ناجحاً، ويمكنك التدرّب عليها كلّ يوم، حاول قدر استطاعتك أن تُضيف كلّ يوم شيء جديد إلى حياتك، حاول ذلك بدون توقف، وستصل بإذن الله، لنبدأ. 


          1 - تخيّل أنك ناجح :

      انظر لنفسك وكأنك تُشاهد فيلماً سينمائياً، تخيّل أنك البطل الذي يقوم بدور البطولة وكيف أنك تصنع المستحيل لتحصل على ما تريد، تخيّل الشخص الذي يُمثّلك وطريقة وقوفك وتحدثك مع الآخرين بثقة عالية، وكيف أنك شخصٌ تُكافح طيلة مدة الفيلم –وهي حياتك- لتفعل أشياء لا يفعلها الآخرون وتنجح نجاحاً يجعل العالم كلّه يفتح لك الأبواب على أوسعها، تدرّب على ذلك كلّ يوم وسيُصدقك عقلك الباطن مع التكرار ويعمل على جعلها واقعاً.


          2 -اجعل لك أهدافاً تعيش لأجلها :

      الناس ليسوا كسالى ولكنهم لا يملكون أهدافاً تُوقظهم في الصباح الباكر لينطلقوا بحماسٍ شديد نحو تحقيقها، أنت تستحق دائماً الأفضل ولذلك عليك أن تمتلك أهدافاً تليق بك، لا تتواضع بشأن حياتك بسبب أنك ستُثير آخرين لن يُعجبهم نجاحك، سأخبرك بشيء يفعله الناجحون لا تُبالي بما يقوله المحبطين والمثبطين والذين ليس لهم شُغلٌ إلا أن يُشاهدوا غيرهم يتسلقوا القمة ويكتفون بالحديث!.


          3 -  حدّد معنى النجاح بالنسبة لك :

      ما هي المقاييس التي تعرف بها أنك ناجح؟ ربما يكون حصولك على وظيفة مدير عام في شركة مرموقة أو حتى حصولك على مبلغ كبير من المال أو شرائك منزل العمر والسيارة الفارهة التي تريدها، ربما يكون كلّ ذلك، لكن عليك أن تعرف بأنّ النجاح رحلة وليست محطة تصل إليها.


          4 - حدّد وقتاً لإنجاز أهدافك :

      من الرائع أن تتحدى نفسك، لا تجعل حياتك بدون تحديد لوقت معين لجني ثمار نجاحك، يمكنك مثلاً في حياتك الوظيفية أن تُحدّد خمسة سنوات للحصول على المنصب الذي تطمح له وهكذا.


          5 - حدّد الأشياء/ المهارات/ الأدوات التي تحتاجها لإنجاز أهدافك :

      حدّد كلّ ما تحتاجه للاستمرار في رحلة نجاحك، ستجد أنّك تتقدم باستمرار بخطى ثابتة نحو القمة، ومن ذلك اكتسابك لأشياء كثيرة تجعل حياتك أكثر متعة وإثارة.


          6 - كن فضولياً :

      حاول أن تتعرف على الأشياء التي تُثير فضولك، اجعل طريق التعلّم هو المسار الذي اختر
ته لحياتك، لا تتوقف عند حدود الإنبهار بالأشياء ولكن حاول أن تُجرب كيف تفعلها، لا تقف مكتوف اليدين بما يمكنه أن يجعلك مستمتعاً بحياتك.


         7 - أحط نفسك بالأشخاص الناجحين :

     عندما تُتابع أخبار الأشخاص مُلهمي مسيرة نجاحك ستشعر بالقوة التي تُضيفها لنفسك، فكر بمن يمكنه أن يكون رفيق دربك من أصدقاء أو زوجة، واجعل لك نمط حياة يُحفزك للإنجاز ويُساعدك على مواصلة نجاحاتك في الحياة.