كتاب الثقة بالنفس رحلة التعرف على الذات

2016-03-28

خير الكلام ما قل ودل

خير الكلام ما قل ودل


ازرع الصدق والرصانة ، تحصد الثقة والأمانة
 
 أمين الريحاني


مـن الـسـهـل أن تـجـلـس وتـلاحـظ   أمـا الـصـعـب فـهـو أن تـنـهـض وتـعـمل
  
دي بلزاك


المتفائل يرى ضوءا غير موجود ، والمتشائم يرى ضوءا ولا يصدقه
 
 بايرون
 
 
لا يمكن دفع أحد لإرتقاء السلم إذا لم يكن غير راغب في الصعود
 
أندرو كارنجي
 
 
أتمنى أن تكون هذه العبارات بمثابة حافز على المزيد من الأمل والتفاؤل
 
فخير الكلام ما قل ودل
 
تحياتي الخالصة

2016-03-21

هل بإمكاني أن أصبح مبدعا ؟

هل بإمكاني أن أصبح مبدعا ؟

      
       ماذا نعني بالإبداع؟ الابداع هو التفكير بأسلوب غير معتاد وغير مألوف لدى العامة أي التفكير بطرق تختلف عما هو مألوف لدى أغلبية الناس. فإذا تمعنا في كل الاختراعات التي جعلت الحياة يسيرة، نجد أن أصحابها كانوا يتمتعون بحس الابداع والتفكير بطرق مختلفة عما هو معتاد. 

      ليس هناك سر، فمهارة الابداع مهارة مكتسبة حسب قول العديد من الخبراء في التنمية الذاتية، أي يمكنك أن تكون مبدعا بشرط أن تتبع خطوات المبدعين وتسلك سبيلهم. 
     فالمبدعون لديهم ايمان قوي بما يفعلونه وبما يفكرون فيه حتى ولو ظهرت لك أفكارهم ومشاريعهم كأنها جنونية أو ما شبه ذلك، ولكن الفرق يكمن في كونهم يتمسكون بأفكارهم حتى تتحقق على أرض الواقع وتتحول إلى أشياء ملموسة في خدمة البشرية. 
     وإذا كنت تفكر في أن تصبح مبدعاً فإن ذلك يستلزم منك بعض الممارسة حتى تكتسب مهارة الابداع.

      إليك بعض الأفكار لكي تطلق العنان إلى قواك الخفية وتبرزها إلى الوجود.


           1-  الاستمتاع بالطبيعة : 

       التأمل في الطبيعة وعظمة الكون والمخلوقات يفتح لك آفاق رحبة للإبداع والتفكير الابداعي. فالمشي كل يوم في أحضان الطبيعة و التمعن في جمالها ورونقها يعتبر عنصرا من عناصر اطلاق العنان  للتفكير الابداعي.

           2-  جرب أشياء لم تفعلها من قبل :

       عمل أشياء لم تفعلها من قبل يعتبر فرصة عظيمة لاستكشاف خبايا الحياة. يمكنك أن تجرب الكتابة، الرسم أو العزف على آلة موسيقية..

           3-  ابحث دائما عن أشياء جديدة :

       اجعل شغلك الشاغل هو البحث عن أشياء جديدة، فلا تستهن بالأفكار الصغيرة التي تراودك من حين إلى اخر، فكل شيء يبدأ صغيرا. وكما يقول المثل المغربي الشعبي (درجة بدرجة ولا تقطع الرجا).

           4-  قم بزيارة أماكن جديدة :

       زيارة أماكن جديدة لم تزرها من قبل ستنمي  بداخلك حب الاستطلاع والإستكشاف كما أنها ستمدك بأفكار جديدة ربما لم تكن تتوقعها.

           5-  تحدث عن أفكارك : 

       لا تخف من البوح بأفكارك. فما دمت مؤمنا بها وأنك ستفعل المستحيل في سبيل تحقيقها على أرض الواقع، فلا تخشى النقد ما دامت أفكارك في صالح اسعاد الانسانية.

           6-  قم بتوسيع علاقاتك :

       توسيع دائرة علاقتك ومعارفك تجعلك تتعلم وتستكشف أشياء جديدة. فاهتم جيدا بمهارة التواصل مع الآخرين.

          7-  قم بتخصيص وقت للتفكير والتأمل :

       التفكير الابداعي يحتاج إلى فترات من الهدوء والتأمل، وهذا لا يتطلب وقتا كثيرا لتحقيقه فدقائق من الاسترخاء والتأمل تجعلك تفك القيود عن أفكارك والسماح لها بابراز نفسها. 
          ولا تنسى كتابة هذه الأفكار كلما سنحت لها الفرصة في الظهور.
           في الأخير أقول لك استمتع بوقتك ولا تجعل قيودا لخيالك وعش حياتك بكل ما تحمله الحياة من معنى وتمنى الخير لكل إنسان على وجه الأرض.

تحياتي الخالصة 

2016-03-14

أهم 7 طرق لتقوية ذاكرتك وتحسينها نحو الأفضل

أهم 7 طرق لتقوية ذاكرتك وتحسينها نحو الأفضل
       
       إذا كنت ممن يشكو من ضعف ذاكرته، أوأنك تنسى من وقت لآخر مكان وضع الأشياء ولا تجدها إلا بصعوبة، فهذا الموضوع كتب خصيصا لك، حيث سيرشدك إلى بعض الطرق البسيطة لتحسين أداء ذاكرتك وتقويتها.


          1-  القراءة باستمرار :

      انصحك بتخصيص جزء من وقتك للقراءة وحبذا لو كانت القراءة في الميدان الذي تحبه وتعشقه، لأن ذلك سيجعلك تستمتع بالقراءة وفي نفس الوقت تقوم بعملية تنشيط خلايا دماغك وتحافظ عليه من الضمور.

          2-  التنظيم :

      للتنظيم أهمية بالغة في حياتنا، فعندما تكون منظما تجعل عقلك منظماً بشكل جيد، وبالتالي يتحسن أداءك وانتاجيتك سواء كان ذلك من الناحية الشخصية أو من الناحية المهنية.
 

           3-  مرن عقلك كل يوم :

       التمرين اليومي لعقلك يساعدك كثيرا في تحسين أداء ذاكرتك، وللقيام بهذه التمارين فهناك عدة العاب ذكية تساعد في تقوية الملاحظة، كما يمكنك تعلّم كلمات جديدة كل يوم من لغتك الأصلية أو من لغات أجنبية أخرى، وكما ذكرنا سابقا فالقراءة اليومية تعتبر من أفضل التمارين التي يمكنك استخدامها لتقوية ذاكرتك وتحسين أداءها، فلا تفرط فيها.


           4-  النوم الجيد :

       النوم الجيد يساعدك على التمتع بصحة جيدة والاحساس بالهدوء، كما أنه يمد جسدك بطاقة من أجل القيام بمهامك اليومية على أحسن حال. فقلة النوم تصيب الجسم بالارهاق والتوتر مما يتسبب في قلة الانتاجية. فالدماغ يحتاج إلى فترات من الراحة لتجديد الطاقة والعمل بكفاءة عالية.


            6-  ممارسة التأمل :

       التأمل من أهم الأشياء التي تجعلك تنعم بالهدوء والسلام الداخلي، وهذا لن يأخذ من وقتك الكثير من أجل القيام به،  مجرد بضع دقائق وأنت جالس في مكانك يمكنك ممارسة التأمل وذلك من خلال أخذ نفس عميق عدة مرات حتى تحس بنوع من السكينة تدب في جسدك وبالتالي ستحس كأنك أخذت ساعات من النوم.
           7-  الغذاء الصحي :

       نعلم أن الغذاء الصحي يعني جسداً سليما، فكما يقال العقل السليم في الجسم السليم. فهذا لا يتطلب القيام بحمية خاصة، مجرد أكل الخضروات والفاكهة دون أن ننسى أهمية شرب الماء بكميات كافية خلال اليوم، فهذا ليس بالشيء المكلف.




أتمنى أن ينال الموضوع استحسانك
تحياتي الخالصة